الأساتذة المرسبون ينفذون احتجاجهم أمام وزارة التربية الوطنية

في سياق المسار النضالي “حتى نيل حق الأساتذة المرسبين المسلوب ظلما بعد  نقض الدولة لوعدها المدون بمحضري الاتفاق الموقعين بتاريخ 13 و21 أبريل”، واللذين ينصان بشكل صريح على توظيف فوج 2016 من الأساتذة المتدربين كاملا، نظمت التنسيقية الوطنية للأساتذة المتدربين، بعد زوال يومه السبت 14 أبريل 2018، وقفة احتجاجية أمام مقر وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي بالرباط.

وقد رفع المحتجون في هذه الوقفة لافتات حملت عبارات الاحتجاج على الظلم الذي لحق الأساتذة المرسبين، والمطالبة بحقهم المشروع، كما رفعوا بأصواتهم شعارات احتجت على ألوان الحكرة التي استهدفتهم من قبيل: “باركا من الحكرة، باركا من الهرماكا…”.

وكانت تنسيقية الأساتذة المرسبين قد أصدرت بيانا أكد فيه أن ملفهم “سيظل حاضرا وبقوة في الساحة النضالية، ونؤكد أن أشكالنا النضالية بمختلف أنواعها مستمرة حتى الحل النهائي لهذا الملف”، وأنها بسبب هذا الجور المستمر، حملت جميع المسؤولين في هذا الملف “بمن فيهم وزيري التربية الوطنية السابق والحالي ووزيري الداخلية السابق والحالي ورئيس الحكومة وغيرهم مسؤولية ما آلت وستؤول إليه الأوضاع”.