بسم الله الرحمان الرحيم

جماعة العدل والإحسان

الهيئة الحقوقية

 

بيان في موضوع تعذيب ناصر الزفزافي

تتابع الهيئة الحقوقية لجماعة العدل والإحسان بقلق شديد أطوار الاعتقالات والمحاكمات المرتبطة باحتجاجات مناطق الريف وجرادة، وبمناسبة ما صرح به المعتقل السياسي ناصر الزفزافي أمام محكمة  الاستئناف بالدار البيضاء خلال جلسة الاستماع له يومه الثلاثاء 10 ابريل 2018، حيث أكد تعرضه للتعذيب الجسدي والنفسي وللمعاملة الحاطة من الكرامة الإنسانية بشكل ممنهج يستهدف إهانته، وهي تصريحات تنطبق مع ما أقرته مؤسسات رسمية حين أكدت أن الخبرة الطبية أثبتت تعرض معتقلي حراك الريف للتعذيب. لهذا فإن الهيئة الحقوقية لجماعة العدل والإحسان تدعو الجهات المعنية إلى ما يلي:

– فتح تحقيق مستعجل في هذه القضية، ومعاقبة المتورطين فيها، مع تنوير الرأي العام بظروف الاعتقال.

– الوفاء بما تقدمه الدولة من وعود والتزامات في موضوع مناهضة التعذيب وكل أشكال المعاملة الحاطة من الكرامة.

– التأسيس الفعلي لآلية مناهضة التعذيب، وتمكين المنظمات الحقوقية ووسائل الإعلام من متابعة عمل هذه الآلية.

– دعوة المنظمات الحقوقية والمجتمع المدني إلى الانخراط في عمل بناء وفعال من أجل عدم العودة إلى الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان.

– الإفراج الفوري عن كافة المعتقلين السياسيين ومعتقلي احتجاجات الريف وجرادة وجبر أضرارهم.

حرر بالرباط، في 11 أبريل 2018

طالع أيضا  بالتزامن مع الجلسة الثانية.. وقفة أمام محكمة الاستئناف بالبيضاء للمطالبة بإطلاق سراح معتقلي حراك الريف