“اللاجئون الفلسطينيون في قطاع غزة متمسكون بحق العودة وموقنون باستعادة أراضيهم التي هُجّروا منها”، تلك كانت الخلاصة الأساسية لمعطيات جديدة كشف عنها مركز فلسطيني.

وأكدت المعطيات، التي نشرها مركز الدراسات والرأي العام بجامعة الأقصى في قطاع غزة، أن 82% من الفلسطينيين يمتلكون المعرفة الكافية عن حق العودة، الأمر الذي يجعل قاعدة الحق راسخة.

وأظهر الاستطلاع، الذي نشر تفاصيله أمس الثلاثاء المركز الفلسطيني للإعلام، أن نسبة 98% من اللاجئين متمسكون بحق العودة لأوطانهم وأراضيهم التي هجروا منها عام 1948، بينما أظهر أن نسبة 72% يمتلكون معلومات كافية عن مدنهم وبلداتهم التي هجروا منها، وأن 91% من اللاجئين يمتلكون قناعة مؤكدة في إمكانية تحقيق حق العودة.

وبخصوص الوسائل المتخذة من أجل تحقيق العودة؛ بيّن الاستطلاع أن نسبة 55.4% من اللاجئين أقروا أن المقاومة هي أفضل السبل لتحقيق العودة لبلداتهم ومدنهم التي هجروا منها، في مقابل 22% من اللاجئين أكدوا أن أفضل الوسائل هي المقاومة بالتزامن مع المفاوضات السياسية التي تعمل بدورها على تأكيد مبدأ حق العودة وترسيخها.

ووفقاً لنتائج الاستطلاع؛ أكد 98% من اللاجئين المستطلَعين، عدم قبولهم بتوطين اللاجئين في أماكن وجودهم في الشتات، كما أظهر أن نسبة 63% يؤيدون اللجوء إلى المحاكم الدولية لإرغام “إسرائيل” على تطبيق مقررات الأمم المتحدة الخاصة بحق العودة، فيما يرى 37% عدم جدوى اللجوء للمحاكم الدولية لعدم قدرتها على الضغط على “إسرائيل” لتنفيذ القرارات الدولية.  

وبدأ الفلسطينيون في قطاع غزة  في 30 مارس الماضي حركة احتجاجية أطلق عليها “مسيرة العودة” بالتزامن مع ذكرى يوم الأرض، وستختتم بذكرى النكبة في 15 مايو، للمطالبة بتفعيل “حق العودة” للاجئين الفلسطينيين ورفع الحصار المحكم الذي يفرضه كيان الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة منذ أكثر من عشر سنوات.