قام ممثلون عن الدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان بمكناس، يوم السبت المنصرم، بزيارة تضامنية إلى معتصم عمال وعاملات شركة سيكوم المطرودين من عملهم، والذين دخلوا في اعتصام مفتوح جاء بعد العديد من الأشكال النضالية من مسيرات ووقفات دون جدوى.

وفي هذا الصدد أصدر القطاع النقابي بمكناس بيانا بالمناسبة هذا نصه:

بيان

أقدمت شركة سيكوم بمدينة مكناس منذ حوالي ستة أشهر على تشريد أزيد من 650 عامل وعاملة، قضى معظمهم زهرة حياته في خدمة هذه المؤسسة العريقة بالمدينة.

وبعد عدة محطات نضالية قام بها العمال وحوارات عقيمة مع الأطراف المعنية بالقضية والتي تبين من خلالها محاولة أصحاب الشركة الالتفاف على الحقوق المشروعة والعادلة للعمال، وفي ظل عجز مريب للسلطات المحلية عن إيجاد حل لقضيتهم العادلة، دخل عاملات وعمال شركة سيكوم في اعتصام مفتوح بمقر شركة نسيج محسوبة على مالك شركة سيكوم.

إننا في القطاع النقابي لجماعة العدل والإحسان بمدينة مكناس، وفي ظل مواكبتها لقضايا ساكنة مدينة مكناس عموما وملف شركة سيكوم خصوصا، نعلن للرأي العام المحلي والوطني ما يلي :

–  تضامننا المطلق واللامشروط مع عمال شركة سيكوم حتى نيل حقوقهم المشروعة كاملة.

–  تثميننا لجهود كل الأطراف الداعمة لهذا الملف، ودعوتنا كل الفعاليات الحرة بالمدينة لتكوين جبهة موحدة دعما لقضية ضحايا شركة سيكوم وفضح لوبيات الفساد بالمدينة.

–  تحميلنا السلطات المحلية كامل المسؤولية عن كل ما يمكن أن تؤول إليه الأمور في هذا الملف، وذلك في ظل الاعتصام المفتوح في العراء والذي قد يؤدي الى كارثة إنسانية لا قدر الله.

مكناس يوم 7/4/2018