نبهت الوكالة الأوروبية لمراقبة وحماية الحدود الأوروبية إلى ارتفاع أعداد المغاربة المهاجرين بطرق سرية، ابتداء من الربع الثاني من العام الماضي، عبر استخدام قوارب عالية القدرة على النقل لأعداد كبيرة من الناس؛ وبلغ عدد المهاجرين المغاربة الذين عبروا عبر البحر الأبيض المتوسط 4809 شخصا خلال 2017.

وأشارت الوكالة، في تقريرها الذي حمل عنوان “تحليل المخاطر لعام 2018″، بأن الواقع المحلي في المغرب من فقر وتهميش.. سبب في ارتفاع المهاجرين المغاربة نحو الضفة الأوربية، حيث احتل المغاربة الرتبة الخامسة بين جنسيات المهاجرين السريين نحو أوربا خلال العام الماضي.

وعلاقة بالموضوع كشفت وسائل إعلام غرق مهاجرين سريين مغاربة كانوا متوجهين إلى اسبانيا لفظهم البحر ورمي بهم على السواحل الجزائرية، أول أمس الاثنين 2 أبريل، بعدما تم التأكد من هوياتهم.

مآسي شباب الهجرة السرية نزيف مستمر في المغرب، فركوب قوارب الهجرة، أو ما يصطلح عليها “قوارب الموت”، هي معادلة تنحصر نتيجتها عند حلين، حياة أو موت، معادلة يعيها جيدا المهاجر السري، ألجأه إليها الفقر والتهميش والعيش بلا بوصلة وبلا كرامة في دولة غنية بثرواتها.