بندوة “الأسرة عند الإمام”.. الهيئة العامة تحيي الذكرى الثالثة لرحيل السيدة خديجة المالكي

بمناسبة الذكرى الثالثة لرحيل أم الوفاء، السيدة لالة خديجة المالكي زوج الإمام عبد السلام ياسين رحمهما الله تعالى، نظمت الهيئة العامة للعمل النسائي لجماعة العدل والإحسان بمقرها بسلا ندوة تحت عنوان: “الأسرة عند الإمام، معالم التجديد وصدق الممارسة: أسرة الإمام أنموذجا”.

امرأة عاشت لله طاعة ومحبة، وبالله استحضارا واستشعارا، ومع الله خشية ومراقبة.. فكانت نعم الزوج للإمام والسند لدعوة العدل والإحسان، سجلت حضورها بمداد الصدق على صفحات العزيمة التغييرية والإرادة الإيمانية.

افتتحت الندوة بآيات طيبات من الذكر الحكيم وختمة قرآنية مهداة إلى روح الفقيدة المالكي وللإمام المجدد رحمهما الله تعالى، وإلى أرواح كافة المسلمين، لتتقدم بعدها المسيرة ذة. فرح بونخلة بطرح برنامج الندوة ومحاور فقراتها، في حين ألقت ذة. ليلى المتوكل كلمة بإسم الهيئة العامة للعمل النسائي ذكرت من خلالها بالمناسبة والهدف من تنظيمها، حيث اعتبرت هذه المحطة ذكرى للتذكر والتذكير، وتجديد العزم إذ لا تحبس الصلة برازخ الموت.

لتعطي المسيرة الكلمة إلى ذ. محمد العبادي الأمين العام لجماعة العدل والإحسان، الذي ذكّر من جانبه ببعض مناقب السيدة خديجة المالكي رحمها الله، التي بذلت كل الوسع في خدمة مشروع العدل والإحسان، طوال سنوات دون كلل أو ملل، مستبشرة بموعود الله…

لتنطلق بعدها مباشرة الندوة المركزية: “الأسرة عند الإمام، معالم التجديد وصدق الممارسة: أسرة الإمام أنموذجا”، حيث تناولت دة. وفاء توفيق مداخلتها بالتركيز على معالم التجديد في قضية الأسرة عند الإمام عبد السلام ياسين رحمه الله، في حين انتقل الأستاذ العربي أبو حزم إلى الجانب الممارساتي في إعطاء نماذج حية انطلاقا من أسرة الإمام  عبد السلام ياسين رحمه الله. وقد أثرت مداخلات الحضور موضوع الندوة وأضاءت جوانب أخرى من حياة السيدة خديجة رحمها الله.

كما خُصّص حيز مهم من فعاليات الذكرى لتقديم وتوقيع كتاب الدكتورة مريم ياسين نجلة الإمام ياسين، حيت سيرت حفل التوقيع وقدمت له ذة. نادية بلغازي، الكتاب موسوم ب“التصوف السني، دراسة في إحداثيات الإصلاح النفسي والاجتماعي والسياسي”، وهو من إصدارات مركز ابن غازي للأبحاث والدراسات الاستراتيجية.

غاصت من خلال الكتاب الدكتورة مريم ياسين في الفكر الأخلاقي الصوفي، حيث توصلت من خلاله إلى جملة من النتائج، منها الدعوة الصريحة إلى إعادة النظر في التجربة الصوفية السنية بعيدا عن التمثلات المسبقة، والتفريق بينها وبين التصوف الفلسفي الذي لا يمت إلى الإسلام بصفة. 

كما تخللت الذكرى شهادات في حق السيدة الفاضلة لالة خديجة المالكي من ضمنها شهادة ذة. عائشة الشيباني حفيدة الإمام ياسين، وكذا د. محمد سعودي عضو مجلس الإرشاد.

لتختتم بعدها فعاليات الذكرى الثالثة لأم الوفاء بالترحم والدعاء وتجديد العزم والوفاء.