تصاعدت حالات الاعتقال التي نفذها الاحتلال في الضفة المحتلة خلال مارس المنصرم إلى 1027 حالة اعتقال، شملت 50 طفلاً و20 سيدة، و643 عاملا من الضفة خلال وجودهم في أراضي الداخل الفلسطيني.

وكان حظ مدينة القدس، حسب الدراسة الإحصائية التي أعدها مركز القدس لدراسات الشأن “الإسرائيلي” والفلسطيني، الأوفر بـ 129 معتقلا، ثم الخليل بـ70، يليها نابلس بـ66، فرام الله بـ54، وجنين بـ34، وبيت لحم بـ27، وقلقيلية بـ 22، وطولكرم بـ20، وأريحا بـ9، وسلفيت بـ7، وطوباس بـ3، فالأغوار الشمالية التي شهدت اعتقال أسيرة. وسجل الداخل الفلسطيني اعتقال 5 أسرى، فيما بلغ مجمل الاعتقالات ضد أهالي قطاع غزة 25 أسيراً.

وكشفت الدراسة، وفق المركز الفلسطيني للإعلام، أن عدد الفلسطينيين الذين اعتقلهم جيش الاحتلال الصهيوني منذ إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترمب القدس عاصمة الكيان الصهيوني، في السادس من دجنبر 2017 حتى نهاية مارس 2018، بلغ أكثر من 2500.