كشفت مندوبية التخطيط في تقرير حديث أن %29.3 من شباب المغرب الذين تتراوح أعمارهم بيم 15 و24 سنة لا يعملون ولا يدرسون ولا يتابعون أي تكوين.

وأبرزت المؤسسة الإحصائية العمومية أن ثمانية عاطلين من أصل عشرة (%82,8) متمركزون في ستة جهات من البلاد، وتحتل جهة الدار البيضاء-سطات المرتبة الأولى بنسبة %25,1، تليها الرباط-سلا-القنيطرة (%17,5)، والجهة الشرقية (%11,3)، وفاس-مكناس (%10,8)، ثم مراكش-آسفي (%9,4) وأخيراً طنجة-تطوان-الحسيمة بـ%8,7.

التقرير ذاته أكد أن هذه الفئة هي الأكثر تضررا من البطالة بمعدل 23,5%، 20,5% بالنسبة للرجال و32,1% بالنسبة للنساء، وأن 10 ملايين امرأة مغربية لا يعملن، 76,6% ربات بيوت و13,4% تلميذات أو طالبات.

وتأتي هذه الإحصائية الجديدة لتؤكد فشل السياسات العمومية، ومنها تلك الموجهة للشباب، في دمج الفئات والشرائح الاجتماعية المتنوعة وعلى رأسها فئة الشباب في المشاريع التنموية، هذه الأخيرة التي تؤسسها البلدان المتقدمة على العنصر البشري تكوينا وتعليما وإدماجا في الحياة العامة.

طالع أيضا  استطلاع رأي: ثلث المشتغلين الشباب يعملون في مجال بعيد عن تخصصهم الدراسي