نظمت الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة وقفة لتخليد يوم الأرض الفلسطيني بساحة بئر أنزران بجرسيف، يوم الخميس 29 مارس على الساعة السادسة والنصف مساء.

شارك في الوقفة العشرات من المواطنين والمواطنات، مستحضرين ذكرى يوم الأرض التي تؤرخ ل 30 من مارس 1976 حيث سقط ستة من الشهداء والعديد من الجرحى، يوم هب الفلسطينيون للدفاع عن أرضهم التي صادر العدو الصهيوني منها 21000 دونما، ومنذ ذلك التاريخ أصبح الشعب الفلسطيني والشعوب العربية وأحرار العالم يخلدون الذكرى باسم يوم الأرض.

رفع المشاركون في الوقفة شعارات قوية تحيي الشعب الفلسطيني الصامد في وجه الكيان الصهيوني الغاصب وفصائله المقاومة التي باتت عصية على الجيش الصهيوني وداعميه من الأمريكيين وقوى الاستكبار العالمي وبعض الأنظمة العربية الفاسدة، وتدين الحصار المضروب على الشعب الفلسطيني خاصة في غزة الأبية من طرف العدو الصهيوني والنظام الانقلابي المصري وبعض الأنظمة المطبعة مع الصهاينة. كما رفع المحتجون شعارات تشجب التطبيع والتعامل مع العدو الصهيوني في السر والعلن، سياسيا واقتصاديا ورياضيا.

واختتمت الوقفة بكلمة عرفت بيوم الأرض والسياق الذي جاء فيه، وبمستجدات القضية الفلسطينية وما يعيشه الفلسطينيون من حصار في غزة بتواطؤ مع بعض الأنظمة العربية الخائنة.