أجلت من جديد المحكمة الابتدائية بالرباط، أمس الأربعاء 28 مارس 2018، محاكمة المؤرخ والناشط السياسي المعطي منجب والنشطاء الستة المتابعين معه إلى جلسة 27 يونيو 2018.

ويعد هذا التأجيل العاشر منذ فتح هذا الملف سنة 2015 ويتابع فيه منجب ومن معه (مارية مكريم، والنشطاء رشيد طارق، وهشام المنصوري، وعبد الصمد أيت عائشة، وهشام خريبشي، ومحمد الصبر)،  بتهم “المس بسلامة أمن الدولة والحصول على تمويلات أجنبية غير شرعية”.

ونظمت اللجنة الوطنية للتضامن مع المعطي منجب والنشطاء الستة ندوة صحافية في المقر المركزي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان، حضرها عدد من المراقبين الدوليين، أعاد فيها منجب التأكيد على أن الملف فارغ وسياسي، فيما اعتبر نقيب المحامين عبد الرحيم الجامعي أن منجب ومن معه “يؤدون ضريبة الحرية”، مشيرا إلى أن “ممارسة الحرية أصبحت تهمة في المغرب”.

وقبيل وقت جلسة المحاكمة، نظمت اللجنة ذاتها وقفة احتجاجية أمام المحكمة الابتدائية في الرباط.