تكرم الله جل وعلا على عباده بنعم لا حصر لها ولا عد وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها، ومن بين هذه النعم الوفيرة والعطايا الكثيرة نعمة الولد والتي هي بلا شك من أجل وأعظم النعم بعد نعمة الإسلام والإيمان،
والتي لا يدرك قيمتها وقدرها إلا من حرمها لهذا فقد علمنا الله عز وجل الفرح بها والاستبشار بقدومها وأمرنا بضرورة تقديرها والحفاظ عليها وحسن رعايتها .
الفطرة الإنسانية في حب الولد
اقتضت فطرة الله عز وجل في خلقه أن يودع في قلوب عباده عاطفة جياشة وشعورا نفسيا قويا نحو الأولاد، وجبلتهم على محبتهم والرأفة بهم وحسن رعايتهم وبذل الغالي والنفيس من أجلهم، يقول الدكتور عبد الله علوان “من المعلوم بداهة أن قلب الأبوين مفطور على محبة الولد، ومتأصل بالمشاعر النفسية والعواطف الأبوية لحمايته والرحمة به والشفقة عليه والاهتمام بأمره، ولولا ذلك لانقرض النوع الإنساني من الأرض ولما صبر الأبوان على رعاية أولادهما ولما قاما بكفالتهم وتربيتهم والسهر على أمرهم والنظر في مصالحهم”.
ولله ذر الشاعر حين قال:

ولولا بنيات كزغب القطا *** حططن من بعض إلى بعض

لكان لي مضطرب واسع *** في الأرض ذات الطول والعرض

وإنما أولادنا بيننا *** أكبادنا تمشي على الأرض

لو هب الريح على بعضهم *** لامتنعت عيني عن الغمض
الولد هبة الله وخلقه
يقول الحق سبحانه في محكم تنزيله “لله خلق السموات والأرض يخلق ما يشاء، يهب لمن يشاء إناثا ويهب لمن يشاء الذكور أو يزوجهم ذكرانا وإناثا ويجعل من يشاء عقيما”.
الولد هبة ربانية ومدد إلهي يمد الله به من يشاء من عباده وهكذا صور لنا الحق سبحانه هذه النعمة العظيمة في قوله عز وجل وأمددناكم بأموال وبنين وجعلناكم أكثر نفيرا  1.
لقد جعل الله عز وجل الولد زينة الحياة بل قرة العين وثمرة الفؤاد، حيث قال الله تعالى  والذين يقولون ربنا هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين واجعلنا للمتقين إماما 2.

الولد أمانة ومسؤولية
إذا كان الولد هبة الله وخلقه ونعمة عظيمة تستوجب الشكر، فإنه أيضا عمل الإنسان ومسؤوليته وأمانة عظيمة ملقاة على عاتقه. يقول الامام المجدد رحمه الله وهو يستخلص العبر والرسائل من الحديث الشريف “إذا مات الإنسان انقطع عمله إلا من ثلاث صدقة جارية أو علم ينتفع به أو ولد صالح يدعو له”:
“أول علم نستفيده من هذا الحديث الكريم هو أن الولد من عمل الإنسان، الولد خلق الله وعمل الإنسان.. إذا استقر لدينا والحديث دليل قاطع أن الذرية -صالحة أو فاسدة- هي من عمل الإنسان، لا ينفي كونها خلقا الله كونها عملا للإنسان، فقد توجه أمامنا عظم مسؤولية الإنسان عن ذريته تصلح إن أصلحها، وتفسد إن أساء تنشئتها. فيترتب على هذا المنطق المستنير بنور الوحي ونور التوجيه النبوي المسؤولية البشرية عن صلاح الأجيال وفسادها” 3.
إن هذه المسؤولية والأمانة العظيمة تقتضي أول ما تقتضي الحفاظ التام عليها والحرص على فطرتها الصافية النقين بالتربية الحسنة والتنشئة الإيمانية والاهتمام والعناية الضرورية حتى يكون هذا “العمل” الولد صالحا يسعى لخدمة دينه وأمته.


[1] الاسراء الآية 6.
[2] الفرقان الآية 74.
[3] تنوير المومنات ص193.