أبت نساء العدل والإحسان بمدينة القنيطرة إلا أن يتقاسمن نقاش موضوع الأسرة باعتبارها اللبنة الأساس في بناء المجتمع وباعتبار المرأة عمادها وعمودها، مع قيادات الهيئة العامة للعمل النسائي في إطار الحملة التي أطلقنها تحت شعار “أسرتي حنتي”.

فنضمن بهذه المناسبة محاضرة بعنوان “المرأة مربية الأجيال صانعة المستقبل”، من تأطير المهندسة ونائبة أمينة الهيأة الأستاذة حفيظة فرشاشي، تميزت بحضور مكثف ووازن وفاعل للأخوات.

تم افتتاح النشاط بالتعريف بدور المرأة في المجتمع والمكانة التي أولاها إياها سيد الخلق سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم؛ حيث ساوى بين الصلاة عماد الدين والوصية بالمرأة خيرا.

تلته مداخلة المهندسة حفيظة فرشاشي التي  تركزت حول محورين أساسين:

أولهما كان تشخيصا لقضية المرأة عموديا بالقراءة من أعالي التاريخ في مسار قضيته وقضية الأمة، وأفقيا بالنضر لحال الإسلام والمسلمين اليوم.

ثانيهما تطرق للمعالجة الشاملة باستحضار المفاتيح المنهاجية التالية: قضية وجودها، مصالحتها مع فطرتها، استحضار النموذج النبوي، مهمة صناعة أجيال المستقبل، حضور العين النسائية في الشأن العام، تكوين رموز نسائية.

بعد ذلك فتح النقاش مع النساء الحاضرات لتطوير الأفكار وتعميق النظرات في قضايا المرأة، والبحث عن مداخل النهوض بحالها وحال أمتها، وتبويئها المكانة التي تستحق ووضعها شرعنا الحنيف فيها.