بسم الله الرحمن الرحيم

جماعة العدل والإحسان

الدائرة السياسية

الأمانة العامة

بيان          

حول المتابعة الجائرة للدكتور محمد بن مسعود

بعد الاعتقال التعسفي للدكتور محمد بن مسعود، عضو الأمانة العامة للدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان يوم 20 مارس 2018، أصرت السلطة على تقديمه أمام وكيل الملك يوم الإثنين 26 مارس 2018 الذي قرر متابعته في حالة سراح، في جلسة أولى بتاريخ 17 أبريل 2018، بتهم “نشر ونقل خبر وادعاءات ووقائع غير صحيحة ومستند مدلس فيه منسوبة للغير أخلت بالنظام العام وأثارت الفزع بين الناس، وإهانة هيآت منظمة”.

وبناء عليه نعلن ما يلي:

– إن متابعة أخينا د. محمد بن مسعود تؤكد التوظيف السياسي الممنهج للقضاء لتصفية الحسابات السياسية مع المعارضة، والتضييق على حرية الرأي والتعبير عموما، وفي مواقع التواصل الاجتماعي على وجه الخصوص لما أصبحت تتيحه من مساحة لإسماع صوت يفضح مظاهر السلطوية والظلم وخنق الحقوق والحريات بعيدا عن تضليل وتعتيم الإعلام الموجه.

– إن الخروقات الفجة التي رافقت اعتقال الدكتور بن مسعود ترسخ هيمنة المقاربة الأمنية والدوس على القانون وعلى كل ادعاء للحقوق والحريات والديمقراطية، حيث تم اعتقاله من داخل مقر عمله بمركز تكوين الأساتذة وأمام طلبته، مع كل ما يشكله ذلك من اعتداء سافر على حرمة المؤسسات التربوية، وهو ما أثار استهجانا واسعا لدى الجسم التربوي والنقابي.

– إن هذا السلوك ليس غريبا عن سلطة ألفت خرق القانون والتعسف على الحقوق لخنق كل صوت يرفع دفاعا عن المظلومين والمهمشين في بلادنا، كما هو حال الدكتور بن مسعود الذي عبر عن رأيه تجاه ما يعانيه سكان جرادة وشجبه للمقاربة الأمنية التي تنتهجها الدولة ضد سلمية الاحتجاجات وعدالة مطالبها، في  الوقت الذي يتم التغاضي عما تروجه كثير من المواقع المشبوهة من أخبار زائفة وتشهير ومس بأعراض الناس بشكل مستمر.

طالع أيضا  المكتب المحلي لنقابة التعليم العالي بالجديدة يتضامن مع الدكتور محمد بنمسعود

– نؤكد أن القمع والاعتقالات والمحاكمات ليست هي الحل لمطالبة الشعب بالكرامة والحرية والعدل والعيش الكريم، ولا يمكن أن تعمي عن الفساد وسوء التدبير ونهب الثروات وفشل المخططات العشوائية وهدر المال العام. إنما الحل في مقاربة متعقلة  تحترم  إرادة الشعب وتمكنه من حقوقه المشروعة، وتوقف النزيف والتهور، وتجنب البلد مغبة السياسات الطائشة التي تعمق الجراح وتسهم في مزيد من  المعاناة  التي تكتوي بنارها فئات عريضة من أبناء وبنات هذا البلد الحبيب، الذي لا تنقصه الكفاءات ولا الإمكانات، لكن تنقصه الغيرة الوطنية الصادقة والإرادة السياسية الحقيقية من أجل الطي الفعلي لكل مظاهر الفساد والظلم والإقصاء والاستبداد والتهميش.

الأمانة العامة للدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان

الرباط: 26 مارس 2018