رغم الجو الذي يخيم عليه القمع والتهديد والاعتقالات خرجت نساء جرادة أمس السبت 24 مارس 2018 من مختلف أحياء المدينة في مسيرات حاشدة، هي الثانية في مسار الحراك بعد مسيرات 8 مارس 2018 التي نظمنها بمناسبة عيد المرأة.
ورفعت المحتجات شعارات طالبت بإطلاق سراح المعتقلين من أبناء المدينة الذين فاق عددهم الأربعين، وبرفع التهميش والإقصاء عن المدينة الفقيرة، والإستجابة الفورية لهذه المطالب باعتبارها أولوية وحق مشروع للساكنة.
وفي السياق ذاته خرج أبناء مدينة الفحم في مسيرة احتجاجية اليوم جابت بعض شوارع المدينة ورفعت المطالب ذاتها. وكان رجال ونساء المدينة الشرقية قد قاموا بتقييد أيديهم وقدموا أنفسهم للسلطات في شكل احتجاجي راق ومؤثر، يعبر عن رفضهم للعسكرة التي تطال المنطقة وحملة الاعتقالات في صفوف النشطاء في محاولة من السلطات لشل الحراك، رغم أن الاحتجاجات سلمية والمطالب عادلة وعادية.