الزواج رباط شرعي مقدس يجمع بين الرجل والمرأة استجابة لنداء الفطرة، به تنمو شجرة البشرية وتزدهر وتتكاثر فروعها وثمارها، ولولاه لجفت هذه الشجرة وأقفرت الدنيا من الحياة والأحياء.
لذلك تفرد الزواج بمكانة خاصة بين الرسالات السماوية، فتزوج الأنبياء لأنهم المثل والقدوة، ودعوا إلى الزواج لكي تبنى أمم وتشيد مجتمعات على العفة والطهارة وسلامة الأنساب.
يقول المولى سبحانه عز وجل في سورة الرعد: ولقد أرسلنا رسلا من قبلك وجعلنا لهم أزواجا وذرية..من هنا كان للزواج جلاله وقدسيته لما فيه من تحقيق المصالح ودرء المفاسد وعمارة الكون وحفظ النسل.

تابع تتمة المقال على موقع مومنات نت.