رصد موقع “الانتفاضة”، في إطار تقاريره المتواصلة والمتابِعة لانتفاضة القدس، 9 عمليات فدائية أدت إلى مقتل 3 صهاينة وإصابة 7 آخرين بجراح مختلفة، في أنحاء متفرقة من الضفة الغربية والقدس المحتلتين، في الأسبوع الثالث من شهر مارس.

وأصيب، وفق ذات الإحصائية، 119 مواطناً بالرصاص الحي والمطاطي، إضافة إلى إصابة العشرات بالاختناق بالغاز والاعتداء بالضرب، خلال المواجهات التي اندلعت في 91 نقطة مواجهة خلال نفس الفترة، وشهدت هذه المواجهات إلقاء 14 زجاجة حارقة، في مناطق مختلفة بالضفة والقدس المحتلتين.

وسجل الموقع ارتقاء شهيد من الضفة الغربية المحتلة (28 عامًا) بعد تنفيذه عملية طعن أدت لمقتل رجل أمن صهيوني. واحتجزت قوات الاحتلال الصهيوني جثة الشهيد ليصبح عدد الجثامين المحتجزة لدى قوات الاحتلال 17 جثماناً.

وفي نفس الفترة، اعتقلت قوات الاحتلال 117 مواطناً فلسطينياً بينهم 23 طفلاً وأسرى محررون، كما اعتقلت منفذ عملية الطعن قرب “اريئيل” والتي قتل فيها الحاخام “ايتمار بن جال” والتي وقعت بداية فبراير الماضي.

ورفضت محكمة “الاستئناف” العسكرية التابعة لسلطات الاحتلال الصهيوني طلب الأسيرة الفتاة عهد التميمي إجراء محاكمتها علنًا. وأصدرت محاكم الاحتلال الصهيوني، منذ قرار مقاطعة الأسرى الإداريين المحاكم الإدارية، حوالي (90) قرارًا إداريًا ما بين أوامر جديدة أو تجديد لفترات أخرى.

وخلال الأسبوع الثالث من شهر مارس، واصلت آليات الاحتلال، المتمركزة شرق محافظات قطاع غزة، استهداف أراضي ومنازل المواطنين أكثر من 8 مرات، إضافة لتوغلها شرق غزة ومحافظة خانيونس ومدينة رفح، ومخيم جباليا، ومنطقتي بيت لاهيا وبيت حانون.

كما استهدفت قوات الاحتلال خلال الأسبوع الثالث من شهر مارس، أراضي المواطنين ومواقع المقاومة بأكثر من 20 صاروخاً ومدفعية من طائرات ودبابات الاحتلال.

وفي ذات السياق واصلت قوات الاحتلال اعتداءاتها على الصيادين، حيث استهدفت زوارق الاحتلال مراكب الصيادين في عرض بحر قطاع غزة، 6 مرات.

طالع أيضا  6 إصابات بالرصاص وعشرات بالاختناق في "جمعة مقاومة التطبيع" بغزة

ووفق متابعة موقع الانتفاضة خلال الأسبوع المنصرم، فقد واصل المستوطنون الصهاينة اقتحاماتهم اليومية للمسجد الأقصى المبارك، على شكل مجموعات، في الفترة الصباحية، وبلغ عدد الصهاينة المقتحمين للمسجد الأقصى أكثر من 531 صهيونياً.

المصدر: المركز الفلسطيني للإعلام بتصرف.