نظمت اللجنة المحلية لدعم حراك جرادة، صباح اليوم الإثنين 19 مارس 2018 أمام قصر العدالة (المحكمة الابتدائية) بوجدة، وقفة احتجاجية تضامنية مع حراك جرادة تزامنا مع تقديم المعتقلين للمحاكمة.

ونظم أمس الأحد فاعلون ونشطاء من هيئات سياسية وحقوقية بالدار البيضاء وقفة احتجاجية بساحة مارشال، تعبيرا عن استكارهم لمحاولات السلطة قمع حراك جرادة بالعنف، وطالبوا بإطلاق سراح المعتقلين.

وفي اليوم نفسه تدخلت القوات العمومية بقوة لفض احتجاج بالناظور دعا إليه نشطاء بالمدينة تنديدا بما يحدث في جرادة من قمع وعنف، وللمطالبة بإطلاق سراح المعتقلين والاستجابة لمطالب الساكنة، وخلف هذا التدخل العنيف إصابات متفاوتة في صفوف المتظاهرين.

وغير بعيد عن الناظور، بادر نشطاء بمدينة إمزورن للخروج تضامنا مع مدينة الفحم غير أن السلطات قمعت هذا الشكل الاحتجاجي وفرضت حظرا للتجول في بعض الأحياء وهددت بالاعتقال.

التضييق الأمني ذاته شهدته مدينة تماسينت الريفية، لكن المحتجين واجهوا المنع بوقفة سلمية طالبوا فيها بالإفراج عن المعتقلين وتحقيق مطالب ساكنة جرادة.

وسجلت مدينتا بركان والجديدة موقفهما الداعم لحراك جرادة أمس الأحد، وطالبتا برفع التهميش عن المدينة وإطلاق سراح المعتقلين والكف عن مواجهة المطالب الاجتماعية بالعنف.