ارتقى مساء أمس الأحد 18 مارس 2018 الشهيد عبد الرحمن بني فضل من نابلس بعد تنفيذه عملية طعن في القدس، قتل على إثرها جندي صهيوني.

وبذلك يكون عدد الشهداء الفلسطينيين، الذين ارتقوا منذ إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترمب القدس عاصمة للكيان الصهيوني في السادس من دجنبر الماضي (2017)، قد ارتفع إلى 40 شهيداً، بينهم ثلاثة في مهمة جهادية وأسير وآخر بعد اعتقاله بساعات، وفق دراسة إحصائية أعدها مركز القدس لدراسات الشأن الإسرائيلي والفلسطيني.

وتصدر قطاع غزة قائمة المحافظات التي قدمت شهداء، حيث بلغ عدد شهدائها 22 شهيداً، تليها محافظة نابلس حيث ارتقى فيها 6 شهداء، ثم جنين والخليل حيث ارتقى 3 شهداء في كل منهما، وفي كل من أريحا ورام الله ارتقى شهيدان في كل منها، ثم قلقيلية والقدس سجلتا ارتقاء شهيد في كل محافظة.

وأعلنت الدراسة بخصوص الفئة العمرية للشهداء أن من بينهم 11 طفلاً، أعمارهم لا تتجاوز الثامنة عشر، وشهيدتان، إحداهما مُسنّة (75 عاما) وأخرى طفلة (9) أعوام، وشهيد أسير بعد إصابته بمرض السرطان وتعرضه للإهمال الطبي المتعمد في سجون الاحتلال، وشاب (33 عاماً) عقب اعتقاله بساعات، حيث أظهرت نتائج التحقيق الطبية أنه تعرض لإطلاق نار من مسافة صفر، والضرب المبرح.