نظمت النقابة الوطنية للصحة العمومية، أمس الخميس 15 مارس 2018، مظاهرة أمام المستشفى الإقليمي الرحامنة احتجاجا على الأوضاع الصحية المتدهورة وغياب ظروف العمل الملائمة.

وطالب المحتجون بإيجاد حل عاجل للمشاكل التي يتخبط فيها المركز الاستشفائي بالمنطقة على مستويات عدة؛ من ضمنها النقص الحاد في الموارد البشرية وندرة اﻷدوية وقلة المعدات والآليات الضرورية لتتبع وعلاج المرضى.

كما استنكرت الأطر الغاضبة لامبالاة المسؤولين وعدم استجابتهم لمطالب الهيئة النقابية التي نبهت غير ما مرت إلى الخطر الذي يهدد صحة المرتفقين بسبب الوضع القائم، لافتين في الآن ذاته إلى تهرب مسؤولي القطاع بالمنطقة من الجلوس على طاولة الحوار لمناقشة التراجعات في الخدمات الصحية.

هذا وأكدت الهيئة النقابية ذاتها سخط وقلق المواطنين تجاه هذا الواقع، مما يدفع إلى وقوع مشاحنات مع الأطر الصحية التي تعتبر هي الأخرى ضحية سوء التدبير .