قررت اللجتة المحلية لدعم حراك جرادة بوجدة خوض شكل نضالي احتجاجي “يوم الإثنين 19 مارس 2018 على الساعة العاشرة صباحا أمام قصر العدالة لدعم معتقلي حراك جرادة تزامنا مع تقديمهم لشوط آخر من المحاكمات”.

وأصدرت اللجتة، اليوم الخميس – 15 مارس 2018 – بيانا، بعد اجتماعها على خلفية “ما تعرضت له الجماهير الشعبية بمدينة جرادة من اعتداءات همجية وقمع شرس واعتقالات غير مبررة ومداهمات وتعنيف لكل شرائح المواطنين من أطفال وشيوخ ونساء، جوابا على المطالب المشروعة لأبناء مدينة جرادة المنكوبة التي تعيش أقصى درجات التهميش والتفقير و الفساد” حسب ما ورد في البيان.

وأعلنت اللجنة في هذا الشأن تضامنها “المطلق واللا مشروط مع نضالات واحتجاجات الحراك الشعبي و السلمي لأبناء جرادة”. وكذا “تضامنها مع كل الحركات الاحتجاجية على الصعيد الوطني عامة والجهة الشرقية خاصة”.

وطالبت بـ“إطلاق سراح المعتقلين وإلغاء كل فصول المتابعات والمضايقات في حق شباب الحراك”، كما طالبت “كل الجهات المسؤولة و المعنية بالاستجابة الملموسة للمطالب الاجتماعية لأبناء جرادة، وتوفير شروط حوار مسؤول من أجل تحقيق ملفهم المطلبي”.

ودعت اللجنة “كل الإطارات والمنظمات السياسية والنقابية والحقوقية إلى الانخراط الفعلي والميداني والمبدئي في مختلف المبادرات التضامنية مع حراك جرادة التي ستنظمها اللجنة المحلية لدعم حراك جرادة”.

 

طالع أيضا  جرادة: حكاية الرغيف الأسود بين "مول الحاسي" و"مول الرخصة"