الأسرة الصالحة عمود المجتمع المتين وركنه الركين وأساس بنائه الحصين.

يلتقي فيها الزوجان على أحسن النيات وأعظم الغايات، يحسن الواحد منهما الى الآخر ويسيران معا يبثان الأمل، ويتعاونان على المكارم، ويتقاسمان هموم التربية وصيانة النشء وإكرام ذوي القربى والجار، تقربا الى الله وابتغاء وجهه الكريم.

“أسرتي جنتي” حملة عبر شبكات التواصل هدفها إعادة الاعتبار للأسرة لتجد الود والسعادة، ويرفل أفرادها في نعيم اللقاء، وذلك ابتداءً من يوم الخميس 15 مارس إلى غاية السبت 31 مارس 2018.

وينشر موقع الجماعة، تفاعلا مع هذه الحملة الأسرية، سلسلة من المقالات والحوارات والتقارير التي تبرز مكانة الأسرة في بناء المجتمع، وتدل على المرتكزات الأصيلة التي حث عليها ديننا الإسلامي الحنيف في تشييد هذا الصرح المكين وتدبير علاقات متينة مستقرة بين الزوجين والأبناء.
#أسرتي_جنتي

طالع أيضا  ذ. سعيد ضياء ينقلنا إلى بيت الرسول الكريم لنتأسى بتعامله مع أهله