استنكر رواد مواقع التواصل الاجتماعي بالمغرب طيلة الأيام السابقة رفع علم ونشيد الكيان الصهيوني في البطولة الدولية للجيدو التي أقيمت بمدينة أكادير، ونددوا بهذا التواطؤ المفضوح من طرف المسؤولين في جريمة التطبيع مع دولة اغتصبت أرض فلسطين وهجرت شعبها وتنكل بمن بقي منهم على أرضه المباركة، واعتبروا ذلك خيانة لقضية الأمة الأولى.

في الوقت ذاته أشاد مغاربة الفايسبوك ببطلة الجيدو الجزائرية أمينة بلقاضي، بعد قرارها الانسحاب من البطولة العالمية بعدما أوقعتها القرعة مع منافسة من متسابقة صهيونية، واصفين هذه الخطوة بالشجاعة، وتأكيدا جديدا لمواقف الشعوب العربية والإسلامية الرافضة الاعتراف بدويلة قامت على الحروب والمجازر في حق شعب أعزل وصاحب أرض الإسراء والمعراج.

واعتبر النشطاء أن موقف بلقاضي شرف الشعوب العربية برفضها مقابلة المصارعة الصهيونية، ورسالة في حد ذاتها  للدول العربية المطبعة والتي قبلت إشراك ممثلي الكيان المغتصب في هذه المناسبة.