أكد محامون عزمهم تقديم شكوى أمام المحكمة الاتحادية الأميركية ضد الرئيس دونالد ترامب، سعيا لمنع نقل سفارة بلاده إلى القدس المحتلة.

والمحامون الذين سيقدمون على هذه الخطوة القانونية هم: غاندي أمين من فلسطين وسمير الجراح من الأردن ومارتن ماكين من أمريكا. وسيعلمون على جمع أكبر عدد من التوكيلات من المقدسيين في القضية، ليتم رفع الدعوى خلال شهر مارس الجاري أو بداية شهر أبريل.

وأوضح المحامي الفلسطيني أنهم سيحاولون إقناع المحكمة الفيدرالية باتخاذ حكم يمنع نقل السفارة للقدس، “لما يترتب على ذلك من مخالفة للقانون الدولي، وقرارات مجلس الأمن”.

وأضاف في تصريحات إعلامية أن “نقل السفارة الأميركية سينزع الهوية العربية الإسلامية عن القدس، مقابل هوية يهودية عنصرية محتلة، بموجب القانون الدولي”.