رغم الإنزال الأمني الكبير الذي طوق مدينة جرادة صباح الثلاثاء 13 مارس 2018، خرجت ساكنة المدينة في مظاهرات حاشدة نحو ساحة الشهداء للاعتصام من أجل المطالبة بإطلاق سراح نشطاء الحراك المعتقلين، غير أنهم ووجهوا بجدار أمني منعهم من الوصول إلى الساحة الشهيرة.

وأمام هذا المنع نفذت الساكنة اعتصامها بالشارع عند العاشرة صباحا والذي استمر إلى الساعة السادسة من مساء اليوم، محذرين في الوقت ذاته بتصعيد احتجاجهم في حالة استمر اعتقال النشطاء.

وتشهد المدينة منذ يوم السبت 10 مارس حملة اعتقالات تشنها السلطات الأمنية تستهدف من خلالها أبرز نشطاء الحراك الذي انطلق منذ ما يزيد عن ثلاثة أشهر.

وذكرت مصادر من المدينة أنه من المرجح اعتقال ناشط آخر صباح اليوم وذلك بعد اختفائه منذ ليلة أمس، حيث لم يتم التأكد لحدود الساعة من صحة ذلك.

هذا ويستمر المسلسل النضالي للساكنة المطالبة بحقوقها الاجتماعية المشروعة التي حرمت منها لعقود، في ظل جمود رسمي من الدولة في التفاعل الإيجابي مع هذا الحراك.