نظمت التنسيقية الوطنية للأساتذة المتدربين وقفة احتجاجية صباح اليوم الأحد 11 مارس 2018 قبالة مبنى البرلمان، طالب فيها الأساتذة بتسوية ملفهم الذي طاله الظلم والتعسف، وذلك بالترسيب الجائر الذي تعرض له أزيد من 150 أستاذا متدربا بشكل تعسفي وانتقامي حسب تصريح إلياس الهاني عضو لجنة الإعلام بالتنسيقية.
وأكد المتحدث أن هذه الخطوة النضالية الاحتجاجية تأتي في إطار سلسلة من الخطوات النضالية التي يعتزم الأساتذة المرسبون خوضها إلى غاية إسترداد حقهم المسلوب.
يذكر أن الأساتذة المرسبين قد خاضوا عدة معارك نضالية مع ما رافق كل ذلك من تضامن واسع مع قضيتهم.