سطرت ساكنة جرادة، المنتفضة منذ ثلاثة أشهر ضد التهميش والإقصاء، برنامجا نضاليا يمتد لعشرة أيام، يتنوع بين مسيرات وإضرابات وينتهي بعقد ندوة صحافية لإطلاع الرأي العام على الواقع الاجتماعي بالمدينة ومستجدات الحراك.

وانطلق البرنامج الاحتجاجي أمس الثلاثاء 6 مارس 2018 بمسيرات مسائية بعدة أحياء، خرج فيها الآلاف هاتفين بالكرامة المهدورة ومطالبين بالاستجابة الفورية لمطالبهم المشروعة ومحاسبة الفاسدين.
وصباح اليوم الأربعاء تخوض الساكنة إضرابا جزئيا إلى حدود الساعة 12 زوالا، حيث أخليت شوارع وأزقة المدينة في سياق البرنامج ذاته، ويميز هذا الأخير مسيرة نسائية تخوضها نساء جرادة بمناسبة اليوم العالمي للمرأة ليعبرن فيها عن وضعية المرأة المتدهورة.
كما سطر النشطاء بالحراك مسيرة نحو ساحة الشهداء يتقدمها ذوو الاحتياجات الخاصة وعمال مناجم الفحم والسندريات، ثم مسيرة إقليمية هي الأولى التي ستنظم خارج المدينة.