تواصلت اليوم الثلاثاء 6 مارس “حفلة القتل الجماعي” لمن تبقى من أحياء في الغوطة المنكوبة، إذ قضى تسعة أشخاص في غارات جوية روسية سوية على بلدة جسرين بـالغوطة الشرقية. وجاء القصف الجديد إثر يوم سقط فيه 88 مدنيا في الغارات والقصف المتواصل.

وتؤكد وسائل الإعلام المختلفة مواصلة الطائرات الحربية الروسية قصفها لمدن وبلدات الغوطة الشرقية، وخرقها الهدنة الهشة بغاراتها على بلدات حمورية وبيت سوا والأشعري وجسرين. في وقت يعيش فيه أغلب السكان في الملاجئ بسبب القصف العنيف.

هذا ولا تزال حصيلة شهداء اليوم أولية؛ أذ تواصل فرق الدفاع المدني انتشال مزيد من الضحايا من تحت الأنقاض، في وقت تستمر فيه الغارات الجوية مع زحف قوات النظام نحو قوات المعارضة والاقتراب من محاصرتها بمدينة حرستا.

وأفاد الدفاع المدني السوري بأن قوات النظام قصفت ليلة أمس بلدة حمورية في غوطة دمشق الشرقية بغاز الكلور السام، مما أدى إلى إصابة ثلاثين شخصا بحالات اختناق.