بزخم احتجاجي كبير يزداد توهجا، حج حشد كبير من أبناء وبنات مدينة جرادة إلى ساحة الشهداء الشهيرة بالمدينة زوال يوم الأحد 4 مارس، حيث كان الجمع على موعد جديد مع النضال الاجتماعي للمطالبة بحقوقهم المشروعة في تحسين الأوضاع المعيشية، عبر توفير مختلف الخدمات الضرورية في حياتهم اليومية.

ورفع المتظاهرون خلال مسيرتهم التي توجهت إلى الساحة المذكورة فاتورات الماء والكهرباء ولافتات وشعارات ذات محتوى اجتماعي، منددين في الوقت ذاته ببرود الدولة أمام الوضع المتأزم الذي تعيشه الساكنة رغم أن مطالبهم عاجلة ومشروعة وغير مستحيلة.

وأكد النشطاء بحراك جرادة الذي امتد لثلاثة أشهر منذ وفاة شقيقين داخل بئر لاستخراج الفحم، أن الاحتجاجات ستستمر باستمرار الواقع كما هو، مشيرين إلى أن غضب الساكنة سيعبر عنه من خلال أشكالا نضالية متنوعة إلى أن تقرر الأجهزة الحاكمة تغيير الوضع المتردي الذي عمر لعقود.