أرقام صادمة وصور مؤلمة، ذاك هو الناس في غوطة دمشق الذين يعيشون كارثة إنسانية مكتملة الأركان، أمام “عجز ” دولي وصمت عربي يخفيان التواطؤ الحقيقي.

في هذه الحلقة الجديدة من برنامج “حدث الأسبوع” الذي تبثه قناة الشاهد ويقدمه الإعلامي محمد اليقيني، يسلط الأستاذ عبد الحفيظ سقراط عضو المكتب المركزي للهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة على ما يقع في سوريا عموما والغوطة الشرقية خصوصا حيث يؤكد أننا “لا نجد له لعبارات لوصف ما يحدث فيها. فإذا أردنا توصيف النظام القائم على هذه المجزرة في جملة بسيطة فهو أنه نظام مجرم يقتل شعبه. فلا يعرف في التاريخ القديم والحديث جريمة بشعة كالتي تحدث الآن على مرأى ومسمع من العالم في الغوطة الشرقية حيث يواجه بشار الأسد شعبه بجميع وسائل الإجرام بمباركة عالمية”.

ويفسر سقراط استهداف الغوطة بالضبط بعد حصار سنوات بكون “الغوطة في وضعها الجغرافي قريبة من العاصمة ويقطن فيها حوالي 400 ألف نسمة نصفهم أطفال، والغوطة انخرطت مبكرا في الثورة وهي الوحيدة التي لم تدخلها داعش واستطاعت خلال 4 سنوات تدبير حاجياتها الضرورية من أكل وشرب و.. ثم هي قريبة من مطار دمشق…”.

ويبرز سقراط جانبا من تعقيدات الملف حيث إن هناك “أربع معارك: معركة على المستوى الدولي طرفاها روسيا وأمريكا، ومعركة على مستوى الصراع الإقليمي بين السعودية وإيران، ومعركة بين النظام وبين الشعب، ومعركة بين الفصائل الموجودة على الأرض فيما بينها، مما يعقد الأمر أكثر”.

وعما إذا كانت الثورة السورية قد ضاعت في هذا الخضم يجيب ال الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة بأنه “على المستوى المرحلي الثورة في وضعية لا تحسد عليها مع التآمر والصمت والتخاذل العربي”.

أما تعاطي الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة مع القضية السورية فأكد  أن “الهيئة كنا دائما مع قضايا الأمة في نصرة فلسطين وبورما وسوريا… وعلى مستوى المواقف كانت لنا وقفات ومسيرات تنديدا بما يحدث لأنه بالنسبة لنا القضية السورية حاضرة ككل قضايا الأمة”.

أما عن مستقبل القضية فأكد سقراط أن “الاتجاه الذي تسير فيه القضية هو الحفاظ على الوضع القائم بالنظام القائم، ولكننا نحن نؤمن بوعد الله وبموعود رسول الله صلى الله عليه وسلم للمستضعفين بالتمكين.