تواصل ساكنة جرادة صمودها الاحتجاجي للشهر الثالث على التوالي، حيث خرج رجال ونساء المدينة للمرة الثالثة هذا الأسبوع في احتجاجات حاشدة رافعين مطالب مشروعة تكمن في إزاحة الظلم الاجتماعي المسلط عليهم منذ عقود.

وتوجه آلاف المحتجين عبر شوارع المدينة إلى منطقة حاسي بلال رافعين شعارات تطالب الدولة بمنحهم حقوقهم في العيش الكريم عبر توفير مختلف الخدمات القطاعية التي تفتقر إليها المنطقة، داعين في الوقت ذاته إلى محاسبة المتسببين في تفقير المنطقة وتهميشها.

كما استنكر المتظاهرون مواصلة الدولة في تجاهلها لاحتجاجات الساكنة، وعدم التفاعل الايجابي مع مطالبها المشروعة وذات الأولوية، محذرين في الوقت ذاته من تصعيد الاحتجاجات إذا ما استمر الوضع على ما هو عليه.

جدير بالذكر أن الاحتجاجات انطلقت بمدينة جرادة عقب وفاة شقيقين داخل بئر لاستخراج الفحم الحجري قبل حوالي ثلاثة أشهر.