في سياق أنشطتها الثقافية، نظمت هيئة الثقافة والفنون التابعة للدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان، لقاءً تواصليا بمدينة مراكش تحت عنوان: “الثقافة والفنون: أي مضمون لأية رسالة؟” وذلك يوم الأحد 09 جمادى الثانية  1439 هـ الموافق ل25  فبراير 2018م، أطره كل من الأستاذ الباحث عبد القادر الدحيمني، الكاتب العام لهيئة الثقافة والفنون والأستاذ عبد العالي النقري، الفنان والباحث في الموسيقى وفلسفة الجمال.

اللقاء التواصلي، الذي عرف حضورا مهما للممارسين في الميدان الثقافي والفني والمهتمين بالمجال، كان مناسبة لتسليط الضوء على الواقع الفني الرديء البعيد عن قيم شعبه والغائب عن حمل هموم أمته المستضعفة، وكذلك على التحديات التي تنتظر الحركات التغييرية في تقديم بدائل تراعي التحولات المختلفة.

وبعد استجلاء علاقة الفن بالثقافة والمجالات المختلفة التي يمكن للفنان والأديب أن يقتحمها بكل ثقة ويقين لإيصال الرسالة المرجوة للمتلقي الذي تطلب وده مشاريع مختلفة لا تخدم في أغلب الأحيان مطالب التغيير الشامل ومقاصده، شكر المشاركون الأساتذة المؤطرين على حسن تأطيرهم للقاء وشمولية تناولهم للموضوع متضرعين إلى الله أن ينصر المستضعفين في كل مكان و أن يخزي المستكبرين في كل زمان.