خلص تقرير عن أوضاع الأسرى خلال العام 2017، أصدره كل من الحملة الدولية للتضامن مع الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي “تضامن” ومركز أسرى فلسطين للدراسات، إلى أن العام المنصرم كان عاما لـ“تشريع الجرائم الإسرائيلية بحق الأسرى”.

واستعرض رياض الأشقر الناطق، باسم مركز أسرى فلسطين، في كلمة مسجلة من غزة واقع الأسرى الفلسطينيين خلال العام 2017 والاستهداف المتعمد والمتزايد من الاحتلال للأطفال والنساء والمرضى.

كما قدم الأشقر تقديراً لأحوال الأسرى المتوقعة خلال العام 2018، خلال مؤتمر صحفي في العاصمة اللبنانية بيروت أمس الثلاثاء 13 فبراير.

ومن جهته ألقى محمود الحنفي مدير مؤسسة شاهد لحقوق الإنسان كلمة قانونية حول الانتهاكات “الإسرائيلية” بحق الأسرى الفلسطينيين والتي تخالف قواعد القانون الدولي وحقوق الإنسان، مبيناً المعاهدات والمواثيق التي تحفظ حقوق الأسرى وتكفل حمايتهم. كما دعا إلى استثمار العضويات التي حصّلتها فلسطين في مؤسسات الأمم المتحدة للدفاع عن حقوق الأسرى الفلسطينيين.

طالع أيضا  خلال شهر يوليوز:  الكيان الصهيوني يعتقل 368 فلسطينيا و3800 مستوطن يقتحمون الأقصى