جميعا من أجل إنصاف المرأة المغربية.. شعار قافلة تواصلية أطلقها القطاع النسائي للجماعة

أطلق القطاع النسائي لجماعة العدل والإحسان، يوم السبت 24 جمادى الأولى 1439هـ الموافق لـ 10 فبراير 2018 م، من مدينة فاس فعاليات القافلة التواصلية تحت شعار: “جميعا من أجل إنصاف المرأة المغربية”.

ويأتي تنظيم هذه القافلة في سياق محلي ودولي يتسم بالاحتقان وتصاعد وتيرة العنف والظلم ضد المرأة بأشكال مختلفة. هذا الاحتقان ولَّـدَ وعياً مجتمعيا ونسائيا ينبئ بكسر حاجز الخوف وتزايد موجة الاحتجاج.

افتتحت القافلة بكلمة عن المكتب القطري للقطاع النسائي حول أهمية القافلة ودواعي تنظيمها. تلتها ندوة تأطيرية حول آليات تفعيل مشاركة المرأة في الشأن العام من تأطير الأستاذة أمينة البوسعداني والأستاذة نبيهة أتركوتي عن المكتب القطري للقطاع.

وقد تميزت الندوة بتفاعل إيجابي ونقاش مستفيض حول مجموعة من المعيقات التي تحد ذاتيا وموضوعيا من مشاركة المرأة والاهتمام والانخراط في الشأن العام. في حسن شهدت الفترة المسائية تنشيط مائدة مستديرة وإعطاء انطلاقة لمشروع جديد لتأهيل أطر القطاع النسائي والرفع من مستوى أدائه.

لتحط القافلة رحالها يوم الأحد بمدينة مكناس وسط ترحاب واحتفاء خاص، حيث تضمن البرنامج ندوة تواصلية تحت عنوان: “دور المرأة في المشاركة السياسية” بتأطير من المكتب القطري للقطاع. تميزت بتفاعل كبير حول العديد من المفاهيم التي ترتبط بقضايا المرأة مثل الخصوصية والحافظية وارتباط العدل بالتربية عند المرأة.

هذا ويهدف تنظيم هذه القافلة التواصلية مع أطر القطاع النسائي والفاعلين في مختلف مؤسسات الجماعة والمهتمين بالمسألة النسائية في ربوع المغرب إلى:

1-  التواصل مع الفاعلين والمهتمين بالقضايا النسائية من داخل الجماعة وخارجها.

2-  التداول حول مجموعة من المواضيع التي تهم المرأة.

3-  بلورة مشاريع وآليات للرفع من أداء القطاع النسائي في تفاعله مع القضايا المجتمعية المرتبطة بالمرأة.