بعد المسيرة الوطنية التي  شهدتها العاصمة الرباط أول أمس الأحد 11 فبراير والتي أعقبها اعتصام إنذاري أمام مقر وزارة التربية الوطنية، نظم التنسيق النقابي (الجامعة الوطني لموظفي التعليم-الجامعة الحرة للتعليم-الجامعة الوطنية للتعليم) لموظفي وزارة التربية الوطنية الحاملين للشهادات العليا، إضرابا وطنيا أمس الاثنين، في إطار برنامج نضالي للمطالبة بـ “الترقية بالشهادة وتغيير الإطار أسوة بالأفواج السابقة”.

وانتقد الإطار النقابي في بلاغ سابق له “تعنت الوزارة والحكومة ونهجهما سياسة الآذان الصماء لمطالبنا العادلة والمشروعة”، مضيفا أن الحكومة “لا تتردد في الإجهاز على ما تبقى من مكتسبات التعليم العمومي”.

في السياق الاحتجاجي دائما، خرج الأطباء الداخليين والمقيمين وطلبة الطب، في مسيرة وطنية حاشدة يوم السبت 10 فبراير 2018 بالرباط، منديين بالتسيير العشوائي للمنظومة الصحية بالبلاد.

وجدد الأطباء مطالبهم التي تجاهلتها الحكومة “إعادة الاعتبار لدكتوراه الطب عبر تخويل الرقم الاستدلالي رقم 509 للطبيب في القطاع العام، ومراجعة التعويض الهزيل للطبيب المقيم، وتحسين ظروف تكوين الأطباء المتخصصين وطلبة الطب..”.