خرج مواطنون يقطنون دواوير أيت حمي وأيت علي أوعيسى وأيت جابر واحريرن وأيت ايشوا بالجماعة الترابية اغبالة نايت سخمان، نواحي مدينة خنيفرة، يوم السبت 10 فبراير 2018، في مسيرة احتجاجية بعدما طوقتهم موجة برد قارس، وحاصرهم الثلج الذي تهاطل بكمية كبيرة، فألزمهم بيوتهم وصارت معه حياتهم شبه متوقفة.

وطالب المحتجون المسؤولين بفك العزلة وفتح المسالك والطرق التي غطاها الثلج، وتوفير المساعدات من أدوية وغذاء وأغطية وحطب التدفئة.

في سياق متصل انتشر شريط فيديو خلال اليومين السابقين على موقعي الفايسبوك واليوتوب، يظهر مجموعة من المواطنين من قرية إمتشيمن بضواحي مدينة ميدلت، يحملون امرأة حامل على باب وسط ثلوج كثيفة وتوجهوا بها نحو سيارة اسعاف رابضة على الطريق على بعد مسافة طويلة.

وعبر المواطنون عن استيائهم من هذا الوضع المتكرر في غياب مسؤولية الدولة في توفير الأجهزة الطبية والإسعافية في مثل هذه الحالات، مستنكرين في الوقت ذاته الواقع الأليم الذي يكابدونه مع هذا الطقس القاسي.

يشار أن العديد من القرى بالأماكن المرتفعة تعيش عزلة تامة ومعاناة كبيرة بسبب الثلوج التي تساقطت بكثرة وموجة البرد الشديد، اثر حالة الطقس المتغيرة هذه السنة. وأدى ذلك إلى وفيات، كما عرف موقع التواصل الاجتماعي الفايسبوك حملة واسعة لرواده احتجاجا على تقاعس السلطات المعنية في مساعدة وحماية مواطني هذه الدواوير المحاصرة.