التحولات السياسية الراهنة وأسئلة المرحلة.. موضوع ندوة حوارية نظمتها الجماعة بالبيضاء

في إطار أنشطة المنتدى السياسي، نظمت الدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان بالدار البيضاء ندوة حوارية تحت عنوان “التحولات السياسية الراهنة وأسئلة المرحلة” صباح يوم الأحد 11 فبراير 2018، استضافت فيها الدكتور محمد منار باسك عضو الأمانة العامة لدائرتها السياسية وحواره الدكتور مصطفى العرباوي والأستاذ أيوب خيري.

وقد قسم موضوع هذه الندوة إلى ثلاثة محاور أساسية، المحور الأول تعلق بالتحولات السياسية الدولية والإقليمية وأثرها على مستقبل العالم العربي، حيث أشار الدكتور محمد منار إلى “رجوع الدور الروسي في المنطقة بالإضافة إلى شبه استمرارية للهيمنة الأمريكية على الكثير من قضايا المنطقة”، وبخصوص القضية الفلسطينية أقر “بأنها تعيش وضعية صعبة خصوصا في ظل التواطؤ والخيانة المفضوحة لجل الأنظمة العربية واشتداد خناق الحصار على المقاومة”.

فيما دار النقاش في المحور الثاني حول الوضع السياسي المغربي؛ حيث أوضح منار “أن ما عرفته الانتخابات ومسار تشكيل الحكومة يؤكد حقيقة أن الفاعل السياسي الوحيد في المغرب هو المؤسسة الملكية ومن ورائها الدولة العميقة”، مستغربا “إصرار النخبة السياسية في البلد على تكرار نفس أخطاء الماضي”، ليخلص في الأخير إلى أن المشكل الحقيقي هو مشكل إرادة “إرادة استبدادية تسلطية من جهة النظام المخزني، وإرادة منبطحة من جهة جل الفاعلين السياسيين”.

وقد خصص المحور الثالث لتناول الاحتجاجات الاجتماعية المتصاعدة في المغرب، حيث أوضح أن هذه الاحتجاجات تعد مؤشرا مهما على انكسار جدار الخوف لدى فئة واسعة من الجماهير الشعبية، بالإضافة إلى أنها انتقلت بالمواطن من موقع الانتظار والخمول إلى موقع الوعي بالحقوق والمطالبة بها، مشيرا إلى أن العمل يجب أن ينصب “لتكون هذه الاحتجاجات تأسيسية لا احتجاجات تنفيسية”.