قررت المحكمة الابتدائية بالحسيمة، يومه الخميس 8 فبراير، في حق محامي معتقلي حراك الريف عبد الصادق البوشتاوي، بالحبس النافذ 20 شهرا وغرامة مالية قدرها 500 درهم.

وتوبع البوشتاوي، المحامي بهيئة تطوان، من أجل تدوينات فيسبوكية رأت هيئة الحكم أنها “تحرض على التظاهر وتهين القوات العمومية، فضلا عن تحقيره للمقررات القضائية المتعلقة بملفات حراك الريف”.

وكان عضو هيئة دفاع المعتقلين في حراك الريف اعتبر، في إحدى تدويناته، محاكمته من أجل تدوينات فايسبوكية وتصريحات صحفية بمناسبة قيامه بواجبه دفاعا عن معتقلي الحراك “إجهاز على ما تبقى من كرامة المحامي”.

وتوزعت التهم التي توبع على أساسها المحامي من أجل جنح “إهانة موظفين عموميين ورجال القوة العمومية بسبب أدائهم لمهامهم والتهديد، وإهانة هيئات منظمة وتحقير مقررات قضائية والتحريض على ارتكاب جنح وجنايات والمساهمة في تنظيم تظاهرة غير مصرح بها ووقع منعها، والدعوة إلى المشاركة في تظاهرة بعد منعها”.