من الناس من لا قابلية في فطرته للصبر والدؤوب على العمل والتعاون مع الغير. ومنهم من يحتاج أن يتدرب على كل ذلك ويفيد فيه التدريب.
من أهم ما يحتاجه جند الله من أخلاق الخير وشعب الإيمان الصبر مع المؤمنين، والالتحام في الصف، والصبر على النصيحة والكلمة الصادقة. الوارد أول عهده بالدعوة، لا سيما إن تقدمت به السن وتحجرت في نفسه العادة، لا يعرف غالبا الصبر مع الجماعة، والتعاون معها، ولا يتحمل أن ينتقد فكره وسلوكه، ولا يملك ضبط نفسه ليسمع رأي غيره، ويشارك في مشورة منظمة.

ومجالس المشورة مناسبات لامتحان الصبر والتدريب عليه. والمشورة اشتراك في النقاش والدراسة والاستنتاج والاقتراح واتخاذ القرار. ليست إملاء من جانب واحد. بركة الشورى إنما تأتي من هذه المشاركة بتأييد من الله عز وجل للعمل الجماعي. فلا بد أن يتعلم المؤمنون الصبر مع إخوتهم، والصبر على النصيحة، والرأي المخالف، والتوجيه الصادق. ويمكن استعمال ذوي الطبع المتفجر والفردي وعديمي الاستقرار في هوامش التنظيم إن كانت لهم مزايا تنفيذية؟ ولا يعول على تنظيم تقوده طباع متسلطة فردية.

تابع تتمة حديث الإمام عبد السلام ياسين على موقع ياسين نت.