تحاصر السلطات العمومية منذ ساعات مبكرة من صباح اليوم الجمعة 2 فبراير 2018 العشرات من المعتصمين أمام مستودع الأموات بجرادة، الذي يوجد بداخله جثمان الشهيد عبد الرحمان زكرياء، الذي توفي داخل بئر لاستخراج الفحم أمس الخميس.

وقضى المحتجون الليل أمام المستودع رافضين أي محاولة من طرف السلطات المحلية لدفن الشهيد، حتى يتم وقف هذا النزيف بين أبناء المنطقة، وهو واقع صار مألوفا لدى السلطة وتتعامل معه ببرودة ولامسؤولية وكأنه حادث عادي.

واستنكر النشطاء بلاغ السلطات المحلية الذي اتهمت فيه أشخاصا بعدم تقديم مساعدة لشخص في خطر، معتبرين ذلك تضليلا للرأي العام ومحاولة للتغطية عن مسؤوليتها في الحادث المأساوي.