لقي شاب بمدينة جرادة حتفه زوال اليوم الخميس فاتح فبراير 2018 داخل بئر عشوائي بعدما انهار عليه وهو يهم باستخراج الفحم الحجري بمعية شخصين من أبناء المدينة، حيث استطاع بعض شباب المنطقة إنقاذهما فيما ثم انتشال جثة الثالث.

وحمل أبناء المنطقة جثة الشهيد وتوجهوا بها في مسيرة حاشدة نحو العمالة، رافعين شعارات تندد بالموت الذي يخطف الشباب والعمال داخل آبار الفحم القاتل. واستنكر الغاضبون من سياسة الدولة في تجاهل مطالب الساكنة في ايجاد حل عاجل وتوفير الخدمات الأولية للعيش الكريم.

جدير بالذكر أن مدينة جرادة تعيش حراكا اجتماعيا منذ شهرين، انطلقت شرارته مع وفاة شقيقين داخل نفق لاستخراج الفحم، وهو حادث يتكرر منذ عقود دون أن تتحرك الدولة لتوفير الخدمات الاجتماعية والاقتصادية وغيرها للمنطقة المهمشة.