توفي بمدينة غزة صباح اليوم الثلاثاء، 30 يناير 2018، القيادي البارز في حركة المقاومة الإسلامية حماس، عماد العلمي متأثرا بجراح أصيب بها قبل أسابيع.

وأعلن المتحدث باسم حركة حماس حازم قاسم وفاة القيادي العلمي متأثرا باصابته بالرصاص بطريق الخطأ قبل ثلاثة أسابيع.

ويعتبر الشهيد عماد العلمي أحد مؤسسي حركة حماس وأحد أعضاء قيادتها السياسية.

وُلد العلمي في مدينة غزة عام 1956، وحصل على شهادة الإجازة في الهندسة المدنية من جامعة الإسكندرية في مصر. واعتقل من قبل الاحتلال الإسرائيلي بين عامي 1988 و1990م بتهمة “التنظيم والتحريض” إبان عمله في اللجنة الإعلامية لحركة “حماس”، ثم أبعدته من قطاع غزة عام 1994.

ومثل حركة حماس في جمهورية إيران، قبل أن يعود إلى القطاع عام 2012 من سوريا بعد إبعاد دام 20 عاما. وأصيب خلال حملة “الجرف الصامد” الإسرائيلية على قطاع غزة صيف 2014 وبترت قدمه.

كما انتخبته حركة حماس نائبا لإسماعيل هنية رئيس الحركة في قطاع غزة لكنه لم يشارك في آخر انتخابات أجرتها حماس، والتي أفرزت يحيى السنوار قائدا لها في غزة.

وكانت حركة حماس قد أعلنت في التاسع من يناير الجاري إصابة عماد العلمي بطلق ناري في الرأس أثناء تفقده لسلاحه الشخصي بمنزله في مدينة غزة، ونقل إلى مستشفى الشفاء في حالة وصفت آنذاك بالحرجة.