أقدم العشرات من المستوطنين ينتمون إلى ما يدعى “اتحاد عصابات الهيكل” باقتحام ساحات المسجد الأقصى المبارك، صباح اليوم الخميس 25 يناير 2018، وقام بعضهم بأداء صلوات تلمودية قبالة باب الرحمة.

وكان الاتحاد الصهيوني قد أعلن اليوم اقتحام مركزي طارئ للمسجد الأقصى، ودعا المقتحمين للصلاة داخل الأقصى للتخلص من الأوقاف و”لتقديس اسم الرب” داخله خلال اقتحام الخميس! كما جاء في البيان. وذلك ردا على إهانة المسلمين وحراس الأقصى “لاسم الرب” داخل ما يسمى “جبل الهيكل”، بإفزاعهم وطردهم لعصابة مقتحمة أدت صلوات علنية الأسبوع الماضي في المسجد الأقصى، بحسب زعمهم.

في سياق ذي صلة بدأت الولايات المتحدة الأمريكية بشكل سري نقل معدات سفارتها في “تل أبيب” إلى فندق بالقدس؛ وذلك تمهيداً لنقلها لمقر السفارة بشكل تدريجي، بحسب ماذكر المركز الفلسطيني للإعلام نقلا عن وسيلة إعلامية عبرية. مشيرا إلى أن المبنى المفترض أن تنقل إليه السفارة بالقدس قريب من هذا الفندق.