تعيش مدينة طنطان الجنوبية منذ أيام على وقع احتجاجات السكان بعد وفاة مواطن داخل المستشفى المحلي للمدينة، بسبب الإهمال ونقص الخدمات الصحية.

 واستنكر المواطنون سوء التدبير الصحي الذي تعاني منه الساكنة، إلى جانب المعاناة الاجتماعية اليومية، بسبب انتشار مظاهر الفقر وغياب المشاريع الاقتصادية، وتفاقم البطالة.. مما جعل المدينة تعيش التهميش والإقصاء شأنها شأن العديد من المدن المغربية.

ويطالب المواطنون في احتجاجاتها بالحق في العيش بكرامة عبر توفير مختلف الخدمات الصحية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية وغيرها من الخدمات تلبية لحاجيات المواطن وأولوياته.

وإلى مدينة جرادة التي تتحرك منذ أسابيع ضد الحكرة والتهميش، حيث أصيب أمس الأربعاء 24 يناير2018، رجل خمسيني بعد انهيار جزئي لنفق لاستخراج معدن الرصاص بجماعة سيدي بوبكر بإقليم جرادة. الحادث دفع ساكنة سيدي بوبكر، للاحتجاج في مسيرة اتجهت نحو باشوية مدينة تويست، ورفعت مطالب اجتماعية ونددت بتردي الأوضاع على مختلف المستويات.