احتج عشرات  الصحافيين والنقابيين، صباح اليوم الخميس 25 يناير 2018، أمام مبنى المحكمة الابتدائية بالرباط، تنديدا بمحاكمة أربعة صحافيين وبرلماني، تزامنا مع الجلسة الأولى لمحاكمتهم بتهمة إفشاء السر المهني، وذلك بعد نشر أخبار عن  لجنة برلمانية لتقصي الحقائق حول الصندوق المغربي للتقاعد.

وعبر المحتجون عن تضامنهم مع الصحافيين (عبد الحق بلشكر الصحفي بجريدة أخبار اليوم، ومحمد أحداد الصحفي بجريدة”المساء”، وكوثر زاكي وعبد لإله سخير من موقع الجريدة24) والبرلماني بمجلس المستشارين عبداللطيف حيسان، وطالبوا بضمان الحرية في التعبير بدل قمعها.

وأكد المتظاهرون أن هذه المحاكمة هي وصمة عار جديدة على جبين الدولة، وهي إشارة أخرى لنيتها في التضييق على حرية الممارسة الصحافية، والحق في المعلومة.

وقد قررت هيئة المحكمة تأجيل النظر في ملف الصحافيين الأربعة والبرلماني إلى جلسة 8 مارس 2018.