يواصل حراك جرادة زخمه الاحتجاجي للشهر الثاني على التوالي، حيث نظمت السكان مسيرة احتجاجية أمس الثلاثاء 23 يناير 2018 جابت شوارع المدينة وتوجهت إلى ساحة الشهداء الشهيرة بالمدينة، وهو الشكل الاحتجاجي الأول في إطار البرنامج النضالي الجديد الذي سطرته لجنة الحراك.

وبموازاة مع المسيرة قام السكان بعرض بيوتهم ومحلاتهم للبيع، إذ علقت لوحات على واجهات البيوت والمحلات التجارية كتب عليها “للبيع”، ولافتات في الأحياء، كشكل احتجاجي تعبيري عن غضب الساكنة من الواقع الاجتماعي والاقتصادي بالمدينة التي يحاصرها الفحم الحجري ويهدد سلامة وحياة أبنائها.

ويضم برنامج هذا الأسبوع أشكالا احتجاجية تصعيدية، استنكارا لغياب حس المسؤولية لدى من يهمه الأمر في التفاعل الإيجابي مع مطالب الساكنة، بدل الوعود الخشبية والحلول الترقيعية وغير الواقعية.