بسم الله الرحمان الرحيم
جماعة العدل و الإحسان
القطاع النقابي
الناظور

اهتزت مدينة الناظور هذا اليوم (الإثنين 22 يناير 2018) على وقع حادثة أليمة تضاف إلى سابقاتها لتؤكد استهتار الدولة بأرواح المستضعفين شهداء لقمة العيش.
تكررت المأساة هذه المرة في معبر باريوتشينو الحدودي مع مليلية المحتلة، حيث لقي مواطن مغربي مصرعه وأصيب آخرون إصابات متفاوتة في حادثة تدافع. لتنضاف إلى حادثتي معبر سبتة المحتلة وسندريات جرادة وقبلهما “طحن مو”، فهل لون رغيف الخبز بلون الموت في هذا البلد المكلوم !؟
إننا في القطاع النقابي لجماعة العدل والإحسان بالناظور، إذ نقدم تعازينا لعائلة الفقيد، نعلن ما يلي:
– إدانتنا الشديدة للتعامل غير المسؤول لأجهزة الدولة إزاء مآسي المواطنين، واستمرارها في نهج سياسة اللامبالاة.
– ندق ناقوس الخطر اتجاه ما آل إليه الوضع الاجتماعي والاقتصادي بالجهة الشرقية عموما ومدينة الناظور خصوصا جراء سياسة التهميش وغياب المشاريع التنموية.
– تحميلنا الدولة المسؤولية كاملة في ما يحدث ونضم صوتنا للأصوات المنادية بضمان العيش الكريم للمواطنين بدل الدفع بهم إلى بوابات الموت.  
– دعوتنا الهيآت النقابية والحقوقية والجمعوية إلى تكثيف الجهود للضغط الحضاري من أجل وقف نزيف الاستهتار والطحن المتعمد الذي يمارس على مستضعفي هذا الوطن.

الإثنين 22 يناير 2018