تمخض الربع الأول من القرن العشرين، عن تغيير غيـر مسبوق في خريطة الأمم والدول، وعلى انقلاب كبير في موازين قُوَاها وأوضاعها… حرب عالمية أولى مدمرةأ، وثورة أسقطت الإمبراطورية الروسية، ووعد بلفور المشؤوم، وتفاهم “سايكس-بيكو”، وسقوط الدولة العثمانية. أما في المغرب فلم يَشِذَّ الأمر عن الحال في المشرق، إذ فرض عليه الفرنسيون لونا جديدا من الاحتلال سموه “حماية”.

مشهد يلخص منتهـى دركات الضعف والانكسار والغثائية التـي هوت إليها الأمة، فسهّلت على أعدائها مهمة الاستفراد بأطرافها وابتلاعها.

في هذا السياق التاريخي الحرج، وبالضبط في  صباح الاثنين رابع ربيعٍ الآخِر من عام ألف وثلاثمائة وسبعة وأربعين للهجرة، الموافق لـسابع عشر شتنبر عام ألف وتسعمائة وثمانية وعشرين، كان ميلاد الإمام عبد السلام ياسين، وهو ما تتناوله الحلقة الأولى من برنامج “عبد السلام ياسين الإمام المجدد” الذي يعده ويقدمه الأستاذ محمد العربي أبو حزم على قناة بصائر الإلكترونية.

طالع أيضا  نظرات في ثنائية الثواب والعقاب في المدرسة من خلال كتاب "مذكرات في التربية"