تواصل مناطق الريف والشرق من البلاد حراكها بسلسلة من الاحتجاجات السلمية المطالبة بكرامتها المفقودة. وفي هذا السياق عرفت مدين جرادة وعين بني مطهر وتماسينت وكبدانة والحسيمة هذا الأسبوع، إلى غاية أمس السبت 20 يناير 2018، مسيرات ووقفات ودعوات للإضراب العام. وفي ما يلي بعض منها:

جرادة:

لم يفقد الحراك هذا الأسبوع زخمه، حتى يوم السبت 20 يناير 2018، حيث عرف مسيرات يومية رغم التسويق الإعلامي الذي روجته بغض المنابر الإعلامية المحسوبة على الخندق الرسمي لتلميع زيارة بعض المسؤولين لمدينة جرادة التي خرجت الساكنة فيها في مسيرة متميزة عبرت عن نفس المطالب التي تبنتها في بداية الحراك ولا تزال متشبثة بها وعلى رأسها البديل الاقتصادي لمخلفات إغلاق المنجم.

زيارة رسمية لهذا المسؤول جاءت بعد حضوره أشغال مؤتمر حزبه بمدينة وجدة مما عمق شكوك الساكنة في زيارات المسؤولين باعتبارها جسا لنبض الحراك ومحاولة لإخماده عن طريق ربح الوقت والتسويف، خصوصا بعدما اكتشف المحتجون أن بعض المبادرات من قبيل الهجرة إلى إسبانيا للعمل في جني الفراولة الموسمية ليست حصرية على نساء جرادة بل فتحت وكالة التشغيل التسجيل في مجموعة من المناطق لهذا الغرض.

عين بني مطهر :

وشهدت عين بني مطهر يوم الجمعة 19 يناير وقفة مركزية احتجاجا على الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية التي تعيشها المدينة، وخرجت أمس السبت مسيرة من حي الزياني من الأحياء الهامشية والتي شهدت حراكا متميزا في الآونة الأخيرة، وانطلقت في الحي وجابت شوارعه في خطوة مستلهمة من حراك جرادة حيث أصبحت الأحياء تلعب دورا مهما في عملية الاحتجاج.

الريف:

تماسينت: شهدت اليوم مسيرة احتجاجية في اتجاه مدينة الحسيمة ولكن جوبهت بتدخل أمني أسفر عن اعتقال أحد المتظاهرين، لتطلق بعد ذلك الدعوة إلى مسيرة جديدة يوم غد الأحد ابتداء من الساعة الثالثة زوالا.

طالع أيضا  الاحتجاجات الشعبية متواصلة في كل المناطق تضامنا مع الريف ومطالبة بالحقوق المشروعة

 كبدانة (القرية): كانت هناك وقفة احتجاجية تزامنت وإطلاق سراح أحد المعتقلين وهو محمد سلطانة.

الحسيمة: منذ أيام ووسائل التواصل الاجتماعي  تطلق فيها دعوات  لإضراب عام يشل حركة المدينة ويتزامن مع ذكرى  انتفاضة 1984، وتعتبر هذه الذكرى من النقاط السوداء التي تحاول السلطات الرسمية طمسها لما لها من تأثير على ساكنة الريف. واستباقا لهذا الأمر عمد أعوان السلطة إلى حث التجار بعدم الاستجابة لهاته الدعوات وفتح محلاتهم بشكل طبيعي.

بني خذيفة: أنباء عن الافراح عن حادية الزياتي بعد وضعها تحت الحراسة النظرية بسبب تدويناتها حول الريف على حائطها الفايسبوكي.