نظمت التنسيقية الوطنية لخريجي وممرضي المعاهد العليا للمهن التمريضية وقفتين احتجاجيتين أمس الخميس 18 يناير 2018، أمام مقري وزارة الصحة والبرلمان بالعاصمة الرباط، احتجاجا على ما اعتبروها مهزلة تدبير القطاع الصحي بالبلاد خاصة الجهاز التمريضي.

واعتبر المحتجون في هذا الشكل النضالي الوطني أن الإساءة إلى كرامة الجسم التمريضي، بأضلعه الثلاث طالب وخريج وممرض، تعرض صحة المواطن المغربي للخطر، في ظل الخصاص المهول للموارد البشرية الذي تعاني منه المستشفيات العمومية.

ويطالب الممرضون بحسب بلاغ صادر عن التنسيقية بـ”إصدار فوري لبيان رسمي ذي صبغة قانونية إلزامية يؤكد فتح مباراة توظيف موحدة تضم جميع التخصصات، وذلك نهاية شهر يناير كحد أقصى كما كان متفقا عليه في منشوراتها السابق”.

كما طالب البلاغ بـ“إخراج القانون المنظم للمباريات قبل صدورها، وذلك تفاديا للتماطل والتلاعب القانوني وحفاظا على وحدة الجسم التمريضي بكافة تخصصاته”، مؤكدا الرفض “القاطع لسياسة التوظيف عن طريق التعاقد في قطاع الصحة بإعتباره حلا ترقيعيا لا يرقى لخدمة صحة المواطن المغربي”.