اختُطف، بعد زوال اليوم الأربعاء 17 يناير 2018، الناشط طلال سعد عقيل عضو تنسيقية الحراك بمدينة تندرارة من الشارع العام؛ حيث باغتته أربعة عناصر بوليسية بلباس مدني واقتادته إلى وجهة مجهولة بعدما تلقى تهديدات لأربعة أيام، بسبب مشاركته ونشاطه في الاحتجاجات الشعبية السلمية.

وينضاف الاعتقال التعسفي الذي طال طلال وهو أستاذ لمادة الرياضيات، إلى اعتقالات أخرى شملت ثمانية نشطاء بالحراك، الذي انطلق منذ أسبوع للمطالبة برفع الظلم والتهميش عن هذه المنطقة.

وتأتي حملات الاعتقالات/الاختطافات التي تشنها السلطات في محاولة لتطويق المد الاحتجاجي بالمدينة الشرقية، والحد منه، وإخماد شرارته.

 يشار إلى أن سبعة من المعتقلين قدموا أمام النيابة العامة يوم السبت 13 يناير 2018، فيما قدم الثامن يوم الاثنين 15 يناير، ووجهت إليهم تهم تتعلق بإهانة موظفين عموميين أثناء قيامهم بعملهم وتعنيفهم والمساهمة في تنظيم مظاهرة غير مرخص بها والتجمهر المسلح في وضعية من شأنها تشكيل خطر!!!